شباب يبدعون في المجال السينمائي من اجل تربية الناشئة

ونحن إذ نقف وقفة تأمل على بعض مقتضيات الميثاق الوطني للتربية والتكوين الذي كاد يستوفي سنته العاشرة في دعامتيه 48 و 132 ومع ما نعيشه من ثورة معلوماتية، نجدها واضحة في تكريس ثقافة التكنولوجيا والوسائط داخل المؤسسات التعليمية ضمن التوجه العام للتنشيط التربوي، وثقافة الصورة هي جزء لا يتجزأ مما تدعو إليه تلك المادة، بل إن المذكرة الوزارية رقم 91 بتاريخ 01/02/2000 بشأن إحداث الأندية السينمائية المدرسية والتي وضعت من ضمن أهدافها :
– الإدماج التدريجي للثقافة السينمائية والسمعية البصرية في الحياة المدرسية .

اليوم نجد فقط بعض الشباب الذين يجتهدون فرادى هنا وهناك بإمكانياتهم المحدودة من اجل القيام بهذا الدور دون ان يجدوا مساندة ودعم حقيقيين من الجهات المسؤولة.

من بين الشباب المتألقين في مجال سنيما الشباب الشاب ميمون محدوب المزداد بتاريخ 15/12/1994 بمدينة  العيون والمرعرع بمدينة وجدة و خريج معهد سينما شعبة تدبير الإنتاج السينمائي ، الإعمال التي شارك فيها كممثل : الفيلم التلفزيوني المغربي كمبارس من إخراج المخرج عبد الرحمان التازي . فيلم الهوان الذي تم عرضه في القناة الامازيغية الفيلم البرازيلي jesus 5 المسلسل البريطاني  i know jesus.



السؤال الذي يبقى دائما  عالقا  في أذهاننا حول واقع الأندية السينمائية بالمدرسة المغربية وآفاقها، وحول نفعية وجدية الموضوع لدى سلطات التربية والتكوين والجهات الوصية على القطاع السمعي البصري، في أفق خلق مسلك أو شعبة خاصة بذلك في مؤسساتنا التعليمية

المشاهدات :201

التعليقـات

لا تنس التعليق على الموضوع ، شكرا

نبذة عن الكاتب

avatar

صغير

اترك تعليقك