سيدي قاسم : هيئة الادارة التربوية تنظم وقفتها الاحتجاجية أمام أكاديمية جهة الرباط سلا القنيطرة

      عاشت الاكاديميات الجهوية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي لجهة الرباط سلا القنيطرة، كباقي الأكاديميات الجهوية بالمغرب، يومه الخميس 29 مارس 2018، من الساعة الحادية عشرة صباحا إلى الساعة الواحدة بعد الزوال، على وقع وقفة احتجاجية قبالة مقرها بالرباط تحت شعار: ” النضال بإصرار من أجل الكرامة والإطار”. نظمتها هيئة الإدارة التربوية بالمؤسسات التعليمية، بالجهة بمكوناتها الثلاثة: الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب، والجمعية الوطنية لمديرات ومديري الثانويات العمومية بالمغرب، والجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة. وذلك للتعبير عن تدمرها، واستيائها من هروب وزارة التربية الوطنية إلى الأمام في التعاطي مع ملفها المطلبي الذي يراهن على تحقيق مطالبها الأساسية التالية :
– احترام مضمون الدستور بفتح باب الحوار مع الجمعيات الثلاث لحل المشاكل المهنية
– إخراج الإطار الخاص بالمدير وإدماج المديرين الممارسين بدون شروط
– التراجع عن الإعفاءات المجانية
– إعادة النظر في الهيكلة الجديدة للوزارة
– تفعيل استقلالية المؤسسات التعليمية بتمكينها من الإمكانيات والصلاحيات

      هذا وقد ألقيت بالمناسبة كلمة المكاتب الوطنية للهيئة، ثمت إتارة الانتباه فيها إلى كون الوقفة الاحتجاجية المنظمة هذا اليوم من لدن هيئة الإدارة التربوية بالمؤسسات التعليمية، بمكوناتها الثلاثة، أمام الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، جاءت لتدشن مسلسل محطاتها النضالية المرتقبة، دفاعا عن منظومة التربية والتكوين، وعن المدرسة العمومية، وعن هيئة الإدارة التربوية بالمؤسسات التعليمية الابتدائية، خصوصا وأن الهيئة قد استنفدت كل المحاولات لفتح باب الحوار أو التواصل مع الوزارة المعنية. بحيث، قدمت، بحسب ما جاء في الكلمة، طلبات لقاء متعددة للوزيرين السابقين، وطلبا آخر للوزير الحالي ولا من مجيب …

      وقد ردد المحتجون شعارات قوية ،  بينوا من خلالها أن لا بديل للوزارة عن الجلوس إلى طاولة الحوار الجاد والمسؤول ، والتفكير بتمعن شديد في النأي عن توسل الصمم، والعماء، واللامبالاة في تعاطيها مع ملفها المطلبي، والاسراع بالاستجابة الفورية لمطالبها، والتي على رأسها مطلب تغيير الاطار…

      وختاما، هل تتخلى حليمة عن عادتها القديمة ؟ أم وقفة هؤلاء الرجال بما تتوي خلفها من حكايات ستبقى مجرد صيحة في واد؟ يقول أحدهم ممن تحملوا عناء السفر إلى الرباط والمشاركة في ذات الوقفة الاحتجاجية.

                                                                                                                                               العربي شحمي – سيدي قاسم

المشاهدات :355

التعليقـات

لا تنس التعليق على الموضوع ، شكرا

نبذة عن الكاتب

avatar

العربي شحمي

اترك تعليقك