الداخلية تضرب خبط عشواء .. إعفاء مفتش تربوي بسبب الانتماء لجماعة غادرها أزيد من 14 سنة.

L’image contient peut-être : 1 personne, debout

أثار قرار إعفاء مفتش للتعليم بمديرية سيدي إفني استغراب العديد من المتتبعين، القرار الذي يأتي في ظل موجة الإعفاءات التي شملت العديد من كوادر جماعة العدل والإحسان في قطاع التعليم والمالية و الفلاحة.

ويعزى الاستغراب إلى كون إعفاء علي توعدي من مهامه كمفتش للتعليم الابتدائي، كما يتداول العديد من المقربين منه، أثار استغرابهم، لأن المعفى انقطعت علاقته بجماعة العدل والإحسان منذ 2002.

وفي ذات السياق كتب سعيد رحم وهو من أصدقاء المعني تدوينة في صفحته الفايسبوك هذا نصها

”صديقي علي ضحية من ضحايا حملة الإعفاءات التي قامت بها الدولة في حق العديد من كفاءات وأطر التعليم بتهمة الإنتماء لجماعة العدل والإحسان…الانتماء لهذه الجماعة السياسية السلمية التربوية الدعوية ليس جريمة بل شرف… فهذا الصديق أعرفه منذ طفولتنا، أعرف تحولاته الفكرية و مراجعاته، وكيف أصبحت لديه تجربة الانتماء للجماعة جزء من مسار فكري يمكن أن يمر منه أي إنسان يرتحل في مدارج السؤال والنقد والبحث..هذه الدولة البئيسة لا تحاكم قناعات الحاضر فقط بل تحاكم الأفكار بأثر رجعي كما تحاكم النوايا في سلوك لاتنهجه إلا أكثر الأنظمة فاشية…

صديقي علي كما قلت لك في الهاتف هذا الصباح.. رسمت مسارك المهني بدون ريع حزبي ومصلحي و يكفيك فخرا أنك لم تعفى بسبب فساد مالي او إداري أو إخلال بواجبك المهني ..ولكنهم يحاسبونك على قناعات أنت حر في جميع الأحول في ان تكون قناعات اللحظة او جزء من ماضيك…ولايستخفنك الذين لايوقنون.”

يشار إلى أنه لحد كتابة هذه الأسطر لم يصدر أي موقف من نقابة المفتشين بمديرية سيدي إفني حول القرار الصادر في حق زميلهم.

سعيد شكري

المشاهدات :5064

التعليقـات

لا تنس التعليق على الموضوع ، شكرا

نبذة عن الكاتب

avatar

هيأة التحرير

الإشراف على التحرير بالمجلة الاخبارية التربوية التي تهتم بجميع قضايا التربية و التكوين عموما و بالمغرب على الخصوص

اترك تعليقك