الجديدة: نقابة المفتشين والأكاديمية الجهوية دكالة عبدة والتضامن الجامعي ينضمون ندوة من اجل النهوض بالمدرسة المغربية

عقدت ثلاث مؤسسات :النقابة الوطنية لمفتشي التعليم ،الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين دكالة عبدة والتضامن الجامعي المغربي بمقر الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين دكالة /عبدة، يومه السبت 19دجنبر 2015 ندوة تربوية حول: اصلاح المنظومة التربوية -الرؤية الاستراتيجية والتدابير ذات الأولوية تحت شعار   “جميعا من أجل النهوض بالمدرسة المغربية “.

حضر هذه الندوة مختلف المتدخلين في الحقل التربوي من اطر إدارية وتربوية ورجال الاعلام، وقد قسمت الندوة الى شقين:

الشق الأول كان عبارة عن كلمات للمنظمين جاءت الأولى على لسان مدير اكاديمية جهة دكالة عبدة الأستاذ الناجي شكري رحب فيها بالحضور، واستطرد قائلا بان الظرفية تتطلب تظافر الجهود رغم الاكراهات والمثبطات من اجل تنزيل وانجاح الرؤية الاستراتيجية والتدابير ذات الأولوية  وشدد على الدور الذي يجب ان تلعبه كل من هيئة التأطير والتدريس من اجل إنجاح هذا الورش الإصلاحي كما دعا من جهته الى تفعيل المختبر الجهوي للبحث العلمي  وانشاء مرصد وطني للكفاءات التربوية وأضاف ان التكوين المستمر لابد من ان يكون صيرورة تستدمج في عمل مراكز التربية والتكوين ،كما ركز على أهمية الرفع من منسوب الدعم الاجتماعي وتفعيل خلايا اليقظة… ليأخذ بعد ذلك الكلمة الاستاذ عبد العزيز الدهلي الكاتب الوطني لنقابة المفتشين والتي بدأها بترحيب بالحضور واعتبر أن هذه الندوة تحمل دلالات اجملها فيما يلي :”ان إصرار الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة دكالة عبدة على تنظيم هذه الندوة هي صرخة ألم …وان في القلب غصة اليمة عصية على النسيان … ونحن نرى هذه الاكاديمية وهي تتلاشى وفي ايامها الأخيرة ..”وحمل المسؤولية لمن أراد اختفاء هذه الاكاديمية ،وأضاف ان هذه الندوة جاءت احتفالا بمرور سنة على الشراكة التي تجمع بين النقابة الوطنية للمفتشين والتضامن الجامعي المغربي في جو تطبعه المسؤولية والإفادة عوض الاحتفال بكؤوس الشاي ،وبان الندوة احتفال واحتفاء وقناعة راسخة لدى النقابة الوطنية للتعليم بانها ليست وحدها من تقارب المنظومة بل هناك من المتدخلين من له نفس الغيرة على هذا الوطن ،وأضاف اننا نسلك الطريق الخطأ في كل اصلاح .

وحملت الكلمة الأخيرة والتي القاها الأستاذ رشيد شاكري نائب رئيس التضامن الجامعي المغربي جاء فيها ترحيب بالجميع وشكر خاص للأستاذ رضى السملالي الكاتب الإقليمي للتضامن الجامعي بالجديدة على مستوى تنظيم هذه الندوة وقد تطرق في كلمته لمجموعة من النقط ،ابرز خلالها” ان هذه الندوة هي ترسيخ للتعاون والتضامن بيننا وبين الشركاء ..وبان الإصلاح قضية الجميع وهي أولوية من أولويات الدولة ..وان الإصلاح يقتضي إرادة سياسية حقيقية من أصحاب القرار من أجل إرساء مدرسة ديمقراطية حداثية قادرة على خلق الفرص والاستجابة لمتطلبات الشعب المغربي …وان الإصلاح يتطلب طرح أسئلة جديدة مرتبطة بحاجيات المجتمع والمواكبة لتطوره.”

خصص الشق الثاني للمداخلات كانت الاولى بعنوان “الالتقائية بين الرؤية الاستراتيجية والتدابير ذات الأولوية “وألقاها الأستاذ الناجي شكري مدير الاكاديمية، والثانية بعنوان “تحسين المنهاج الدراسي للسنوات الأربع الأولى من سلك التعليم الابتدائي “وجاءت على لسان الأستاذ عبد القادر اكوجيل عن نقابة المفتشين، فيما كان التدخل الثالث من الأستاذ رشيد شاكري بعنوان “تحديات الإصلاح البيداغوجي تدبير التعلمات الأساس نموذجا”، فيما حملت المداخلة الأخيرة عنوان “المسالك الدولية للباكالوريا المغربية والباكالوريا المهنية “والتي قام بها الأستاذ عبد العزيز السنيهجي ،وبعد انتهاء المداخلات فتح النقاش وباب التدخلات للمشاركين.

ومن باب الاعتراف بالخدمات التي اسداها السيد عبد الله اليماني النائب الإقليمي لنيابة الجديدة والذي يوجد في رخصة مرضية أبعدته عن مزاولة مهامه بالنيابة ارتأى المكتب الإقليمي للتضامن بالجديدة تكريمه إثر هذه الندوة.

وفي الختام ثمن الأستاذ شكري الناجي مشاركة الحاضرين وضر ب وعدا لنقابة المفتشين للاستمرار في مثل هذه اللقاءات ان كتب له ان يكون على رأس احدى الاكاديميات.

20151219_10381720151219_10383020151219_12452520151219_10122220151219_12463920151219_101224

المشاهدات :974

التعليقـات

لا تنس التعليق على الموضوع ، شكرا

نبذة عن الكاتب

avatar

خليل البورقادي