أخر الأخبــار
الأحد، 16 أغسطس 2015

(استراتيجية الاستجواب الذاتي ( توليد الأسئلة

(استراتيجية الاستجواب الذاتي ( توليد الأسئلة 
هي عبارة عن سلسلة من الأسئلة وضعها فونتين Fountain لتنشيط عمليات ما وراء المعرفة، وخلق وعي بعمليات التفكير لدى المتعلم مما يجعله أكثر اندماجا مع المعلومات التي يتعلمها.( صفاء الأعسر، 1998، ص168، ) (Barker, 1997, p.36)
وتقوم هذه الاستراتيجية في ثلاث مراحل وكل مرحلة تتضمن عددا من الأسئلة يتناسب مع طبيعة الهدف منها، وتتمثل في الشكل التالي:
أ‌)      مرحلة ما قبل التدريس :
وفيها يبدأ المعلم بعرض موضوع الدرس عبى المتعلمين، ثم يعرفهم على استخدام التساؤل الذاتي لتنشيط عمليات ما وراء المعرفة، ومن هذه الأسئلة :
1)   ماذا أفعل ؟ بهدف خلق نقطة التركيز تساعد الذاكرة قصيرة المدى.
2)   لماذا أفعل هذا؟ بهدف خلق الهدف.
3)   لماذا يعتبر هذا هاما؟ بهدف خلق هدف للقبام به.
4)   كيف يرتبط بما أعرفه؟ بهدف التعرف على المجال المناسب أو العلاقة بين المعرفة الجديدة والمعرفة السابقة أو معرفة المواقف المتشابهة، وربط المعرفة الجديدة بالذاكرة بعيدة المدى.
ب‌)  مرحلة التدريس :
وفي هذه المرحلة يبدأ المعلم بتمرين الطلاب على أساليب التساؤل الذاتي لتنشيط عمليات ما وراء المعرفة، وذلك من خلال طرح بعض الأسئلة مثل :
1)   ما الأسئلة التي أوجهها في هذا الموقف؟ بهدف اكتشاف الجوانب غير المعلومة.
2)   هل أحتاج خطة معينة لفهم هذا أو تعلمه؟ بهدف تصميم طريقة التعلم.
3)   ما الأفكار الرئيسية في هذا الموقف؟ بهدف إثارة الاهتمام.
والإجابة عن هذه الأسئلة تساعد الطلاب على تناول وتنظيم المعلومات وتذكرها وتوليد الأفكار الجديدة. ( صفاء الأعسر، 1998، ص169)
ت‌)  مرحلة ما بعد التدريس :
وفيها يقوم المعلم بتمرين الطلاب على أساليب التساؤل الذاتي لتنشيط عمليات ما وراء المعرفة الخاصة بهذه المرحلة ومن هذه الأسئلة :
1-   كيف أستخدم هذه المعلومات في جوانب حياتي الأخرى؟ بهدف الاهتمام بالتطبيق في مواقف أخرى لربط المعلومة الجديدة بخبرات بعيدة المدى.
2-   ما مدى كفاءتي في هذه العملية؟ بهدف تقييم التقدم.
3-   هل أحتاج إلى بذل جهد جديد؟ بهدف متابعة ما إذا هناك حاجة لإجراء آخر.
وتساعد الإجابة عن هذه الأسئلة على تناول وتحليل المعلومات وتكاملها وتقييمها وكيفية الاستفادة منها.
وقد اتفق العديد من التربويين على أهمية تدريب المتعلمين على استخدام استراتيجية التساؤال الذاتي لتنشيط عمليات ما وراء المعرفة، مما يسهم في تنمية وعيهم بالعمليات المعرفية اللازمة للنجاح في التعلم الجديد، واستخدام هذه الأسئلة في مواقف الحياة المختلفة؛ لأن معالجة المعلومات بطريقة الأسئلة يمكن أن تستثير دوافع المتعلمين للنظر في إطار خبراتهم السابقة ومواقف حياتهم اليومية، مما يزيد من احتمال تخزين المعلومات في الذاكرة بعيدة المدى، ويجعل استخدامها في المستقبل أمرا يسيرا (جابر عبد الحميد، 1998: 47) (صفاء الأعسر، 1998: 169-170) (Beeth,1998: 344) (Mevarech,1999:196)
كما تساعد استراتيجية التساؤل الذاتي المتعلمين على التأمل في نتاجات تفكيرهم، ومراجعة خططهم، وخطوات عملهم، وتقييم ما أنجزوه، وإتقان مهارة الاستماع للآخرين وهم يحاولون نقل أفكارهم، أو التفكير بصوت عال (فتحي جراون، 1999: 382).
ويرى Worthy (1998) أن أسئلة المتعلمين تمدنا بمعلومات عن طريقة توافقهم وتفاعلهم في الفصل، وهي جزء مهم من مكونات التعلم لدى المتعلمين، ومع أهميتها في التعلم فإن الباحثين كرسوا اهتمامهم بأسئلة المعلم، ولم تحظ أسئلة المتعلمين إلا باهتمام قليل (مصطفى إسماعيل، 2001: 78).
  • التعليقات عبر الفايس
  • تعليقات عبر المجلة

0 التعليقات :

إرسال تعليق

في انتظار تعليقاتكم وتفاعلكم على المواضيع

Item Reviewed: (استراتيجية الاستجواب الذاتي ( توليد الأسئلة Rating: 5 Reviewed By: Educa24